• ×

08:43 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

فيصل بن محمد: ضخ 140 ألف متر مياه للباحة خلال 3سنوات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
(الفرشة) - الباحة:

أعلن وكيل إمارة منطقة الباحة الأمير فيصل بن محمد بن سعود أمس أنه سيتم ضخ 140 ألف متر مكعب للمنطقة خلال السنوات الثلاث المقبلة وهي كمية تقدر بضعف ما تحتاجه المنطقة من المياه. جاء ذلك خلال استقبال الأمير فيصل بن محمد لوزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله الحصين , حيث بحثا مشاريع المياه الجديدة وخطط الوزارة لمشاكل المياه خلال الصيف وما يتعلق بمشروع التحلية للمنطقة . ومن جانبه طمأن المهندس الحصين أهالي منطقة الباحة حيال أزمات نقص المياه التي حدثت في الآونة الأخيرة بسبب نضوب الآبار والذي يعود إلى قلة الأمطار . وأكد المهندس الحصين خلال زيارته لمشاريع المياه في محافظة العقيق أمس أنه كلما كانت هناك حاجة لمشروع التحلية سوف يتم تنفيذه من الشعيبة أو من المظيلف فالدولة تعيش مرحلة تطور ونموه ازدهار, مشيراً إلى أن المنطقة محظوظة بتنوع مصادر المياه والتي تعتمد عليها من التحلية أو من غيرها , حيث سيتم ضخ 40 ألف متر مكعب من الشعيبة للباحة ويمكن مضاعفة تلك الكمية, حيث يتم استغلال طاقة الضخ الموجودة في الطائف في إقامة خط الأنابيب إلى عردة . وأضاف أن سد عردة يخزن 68 مليون متر مكعب ويستطيع ضخ 200 متر مكعب يومياً تقريباً , بجانب سد العقيق الذي تعتمد عليه المنطقة منذ 25 عاماً في توفير المياه للمنطقة ,إضافة إلى مشروع ثراد الذي سيتم تشغيله في مطلع شهر رجب من العام الحالي , وسد الجنابين -تحت الإنشاء- والذي يخدم محافظة بلجرشي وغيره من المشاريع التي تعول عليها الوزارة الكثير لحل مشكلات المياه في المنطقة . وأشار إلى أن هذه المصادر والحلول التي تم توفيرها ستعمل على تلبية الاحتياج مؤكداً أن المنطقة لن تشهد أزمة مياه خلال هذا الصيف
ولا في الأعوام المقبلة حيث سترتفع حصة الموطن بالمنطقة خلال عام 1434هـ إلى 314 لتراً لليوم وهي أكبر الحصص بالمملكة وستنخفض بالتدريج وتصل في عام 1460 بدون مصادر إضافية إلى 250 لتراً للفرد في اليوم وهي كذلك من أعلى الحصص، فالوضع مطمئن . وعن أزمة المياه التي تشهدها المنطقة في فصل الصيف وخطط الوزارة لمعالجة تلك الأزمة بين المهندس الحصين أنه حاليا يضخ للمنطقة 5 آلاف متر مكعب من الطائف وفي حالة الاحتياج في الصيف يمكن زيادتها إلى 10 آلاف , خلال الصيف القادم توجد ثلاثة مصادر توفر 5 آلاف متر مكعب و عند الحاجة يمكن زيادتها إلى عشرة آلاف. بالإضافة إلى سد عردة الذي يضخ 5 آلاف متر مكعب وسد ثراد الذي يمكن أن نضخ منه 10 آلاف متر مكعب فور استلامه في رجب المقبل حيث يوجد به 3 ملايين متر مكعب ولن تكون عندنا أزمة في هذا الصيف « وسنبذل جهودنا في توفير مصادر المياه للمنطقة». وبسؤال عن رأي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حول خطورة التركيز على محطة الشعيبة بأن تكون المصدر الوحيد للمياه من الناحية الأمنية , قال المهندس الحصين محطة الشعيبة ليست محطة واحدة وإنما هي أربع محطات في مواقع مختلفة وكل محطة فيها عدد من الوحدات مستقلة عن بعضها أي أن محطة الشعيبة المرحلة الثانية هي ثماني وحدات يمكن الاستفادة منها بالتناوب والناحية الأمنية نأخذها في الحسبان إلى حد بعيد . وعن تأخر تنفيذ مشروع سد عردة قال المهندس الحصين: مع الأسف الشديد تعرض المشروع لمشاكل وصعوبات واجهها المقاول ولدى الوزارة خيار أنها تسحب المشروع من المقاول إذا تأخر ولكن من تجربتنا فإن سحب المشروع أحيانا يؤدي إلى تأخير أكبر ولكن نعمل بمبدأ سدد وقارب حيث تم الاجتماع بالمقاول أكثر من ثلاث مرات و سيتم إكمال المشروع برغم البطء في تنفيذه . وكان وزير المياه والكهرباء قد قام بجولة تفقدية على مشاريع المياه في محافظة العقيق التي تنفذها الوزارة يرافقه مدير عام المياه في المنطقة المهندس محمد بن منصور آل عضيد . و بدأت الجولة بسد وادي ثراد الذي يمتد على طول 122 مترا وتكلف 20 مليون ريال , ثم محطة الضخ باللحين وسد العقيق الذي يعتبر من أهم السدود بالمنطقة ويغذي مدينة الباحة وبلجرشي والقرى التابعة لها , وسد وادي عردة شمال المنطقة بتكلفة 134 مليون ريال والذي يعتبر من السدود الكبيرة في السعودية وطاقته 68 مليون متر مكعب ويتم تنفيذه بطول 365 مترا وبارتفاع 70 مترا، ويحتوي على بوابتين ومساحة منطقة التجمع بالسد ألف كيلومتر مربع، كما يبلغ طول الوادي المقام عليه 75 كيلومتراً. وسيستغرق العمل به 60 شهرا، ويهدف إنشاؤه إلى توفير المياه والحماية من مخاطر السيول .
بواسطة : alfarsha
 0  0  546
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:43 صباحًا الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.