• ×

08:06 صباحًا , الخميس 25 ذو القعدة 1441 / 16 يوليو 2020

الترحيــل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كانت المهمة الأولى للصهاينة الذين انقضوا على أرض فلسطين بمباركة الحكومة البريطانية حينذاك هي ترحيل السكان الأصليين عن ديارهم وإجلاءهم عن منازلهم ومزارعهم وممتلكاتهم في تنظيم يعتمد الإرهاب بأبعد وأشنع بكثير من التعريف الأمريكي المعاصر له، حيث تقوم المنظمات الإرهابية بإحراق القرى وقتل السكان وإجبارهم على الخروج أو مواجهة القتل والتمثيل بالجثث، ولم تفعل دولة الانتداب شيئاً يذكر لحماية السكان من هذا الإرهاب المتواصل، بل كانت تشجع الإرهابيين إما بتجريد السكان من أي سلاح يقاومون به أو بتجريمهم إن هم قاوموا، وحين اضطرت إلى استخدام العرب هم وغيرهم لمواجهة الألمان أصدرت كتابها الأبيض الذي أخرج عليها مارد الصهيونية فأصبحت هدفاً لعصاباته الإرهابية إلى جانب العرب.
واليوم يعود الترحيل إلى الواجهة إما مادياً كما صرح بذلك في مقال له في النيويورك تايمز \"جون بولتون\" الصهيوني المسيحي والمندوب السابق للولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة حين طالب بضم قطاع غزة إلى مصر وضم الضفة الغربية إلى الأردن ويصبح الحل في نظره عبر ثلاث دول، أو معنوياً كما أوضح ذلك الكاتب اليهودي الناعم العبارة أحياناً في مقال نشره في النيويورك تايمز حيث تشرف مصر على قطاع غزة والأردن على الضفة الغربية وتتولى السعودية دفع النفقات للإدارة وللبنية التحتية ولأتعاب الدولتين المشرفتين وأسماه الحل المبني على خمس دول هي السعودية ومصر والأردن وإسرائيل وفلسطين.
والترحيل لا يزال يداعب العقلية الإسرائيلية بنقل من هم داخل الخط الأخضر إلى الضفة وإلى الأردن حتى تتخلص من أعبائهم وهي التي تخلق أمامهم المشكلات يومياً وتحول بينهم وبين أي تنمية أو تعلم أو نيل مركز اجتماعي أو اقتصادي أو صحي يستحقونه، ثم تستخدم هذه الصعوبات لتقول للآخرين ممن ينصتون لها إن هؤلاء عبء عليها، مما يدفع بعض القادرين على الخروج طلباً لحياة كريمة، أما أولئك الذين يختارون البقاء أو يضطرون إليه فإنها لا تدخر جهداً في التضييق عليهم ومحاربتهم ومساومتهم في منازلهم وممتلكاتهم بعد حرمانهم من تطويرها أو العناية بها كي تحقق أهدافها.
ما جرى في غزة لم يكن رد فعل للرد على أخطاء تدعي ويدعي كثيرون معها أنها السبب، بل هي حملة جاءت في سياق العقلية الصهيونية التي تضع الخطط أمام احتمالات تجدها مناسبة لاختيار خطة تناسب أحداثاً لتحقيق واقع على الأرض ينقلها إلى خطوة أبعد في مسار الترحيل، أو يفسد على الفلسطينيين خطوة في سبيل الثبات على أراضيهم، وكان الحصار مقدمة حقق لها الكثير مما تريد ولولا تجاوب أطراف قريبة وبعيدة معها لما تحقق لها شيء من أمر الحصار، ولا من أمر الهجوم الذي أعقبه.
لم تكن إيران قادرة على تحقيق أي مكاسب لو أن الأقربين قاموا بواجبهم في الاحتواء والمساندة ومد يد العون، لكن المضطر تُباح له محرمات كثيرة، ولم تكن هذه الضرورة لتحصل لو لم يكن الحصار، ولو لم تكن القطيعة والانحياز، ولم تكن تركيا لترفع صوتها عالياً لو أن الجيران أدوا بعض واجبهم وقدموا شيئاً من المساعدة التي تمنع غطرسة العدوان وتشعر أهل غزة أنهم في قلوب إخوانهم وأهليهم بل قد وصل الأمر إلى أن معارضي رئيس الوزراء التركي ينتقدون حماسه لقضية أهمل أصحابها العرب في القيام بواجبهم فيها.
وها هي الفرصة مواتية الآن في إعادة الإعمار، وكم هو جميل ورائع رأي الدكتور عبدالرحمن الزامل المنشور في صحيفة الوطن بتاريخ السادس من صفر \"بأن تتولى المملكة بمهندسيها ومقاوليها إعمار غزة، لا يريد الشعب السعودي أن يكون برنامجه التنموي في غزة تحت أي غطاء اسمي أو إقليمي بل يجب أن يقوم على ذلك شبابنا السعودي ليعرف الإخوة الفلسطينيون موقف الشعب السعودي من هذه القضية.
تبقى هناك مسألتان ضروريتان الأولى هي توثيق الجرائم الصهيونية التي فاقت ادعاءات إسرائيل عن الهولوكوست، مما أدى إلى تعاطف غربي كبير معها، لأن هذا التوثيق إن تم بعناية واقتدار سوف يفتح أبواباً لقلب موازين التعاطف وإبراز الوجه البشع للصهيونية والذي لا يقل بشاعة عن النازية بل هو أسوأ منها لأن الضحية تحول إلى جلاد في زمن قصير، ربما لن نرى الصهاينة يساقون إلى المحاكم ولكن العزيمة والإصرار وكسب جبهات غربية ناشطة سوف تبرز هذا الوجه الكالح، وتعمق من أن القوة وحدها لا تلغي الحق.
أما السلاح الآخر فهو الإصرار على المبادرة العربية لأنها إن أحسن استخدامها أيضاً سوف تضع الصهاينة في وضع مسالم لا يحسنون التعايش معه لأنهم عدوانيون وعدائيون ولا يحسنون سلاماً ولا جواراً، وتاريخهم القديم والحديث خير شاهد على ذلك، وهذا السلاح يحرر العرب الآن من الضغوط التي لا قبل لهم بها والحروب التي ليسوا قادرين على خوضها، ويعيد من شاء من الذين رحلوا عن ديارهم إليها أو يحصلون على تعويضات مناسبة، ويتم ترحيل القضية برمتها إلى أن يأذن الله بجيل في ظروف أفضل يستطيعون أن يحرروا البلاد والعباد من شر الاغتصاب ومن همجية الصهيونية التي يغذيها الغرب بالمال والسلاح والإعلام.

بواسطة : alfarsha
 0  0  486
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:06 صباحًا الخميس 25 ذو القعدة 1441 / 16 يوليو 2020.